وجهة نظر

مبادئ السيسى الخمسة

2017-09-20 00:06:11 |
  • محمود بسيونى
  • وضع الرئيس عبد الفتاح السيسى وثيقة عالمية جديدة خلال كلمته المهمة أمام أعمال الدورة 72 للأمم المتحدة، تتضمن خارطة طريق كاملة لحل أزمات الشرق الأوسط وإفريقيا والعالم النامى، تقوم على رؤية مصرية صادقة تهدف إلى سيادة قيم السلام والمحبة واحترام الآخر.

    لتهدأ روح الرئيس الشهيد محمد أنور السادات الذى اغتالته يد الإرهاب، لتتوقف بعده عملية السلام الشامل فى المنطقة، فمصر بقيادة السيسى حسمت أمرها وقررت أن تسير على نفس الطريق الصعب والشائك، وأن تعود لقيادة عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.


    وجه الرئيس نداء صادقا للشعبين ليتوقفوا عن الصراع والقتال، و دعاهم لاغتنام فرصة نادرة للسلام بضمانه مصرية تختزل تجربة ممتدة لأكثر من أربعين عاما حافظت فيها على السلام، يبحث الرئيس عن حل يحفظ دماء الجميع ويحفظ حقهم فى العيش الكريم على أرض فلسطين وفق حدود 1967.


    لقد نجحت مصر فى عقد مصالحة كانت مستحيلة بين الفصائل الفلسطينية واغلقت الباب أمام التلاعب فى الملف الفلسطينى من أطراف طالما تاجرت به وبدماء الأبرياء الذين سقطوا فى المواجهات بين الطرفين، دون أن تقدم حلولا واقعية، وساهمت عبر أجهزة إعلامها فى سياده خطاب الكراهية المبنى على تفسيرات مغلوطة للدين الإسلامى، متناسين تراث التسامح الطويل بين المسلمين وكافة الأديان الأخرى.


    وضع الرئيس أمام العالم خمس مبادئ لحل أزمات الشرق الأوسط وإفريقيا والعالم النامى وهى :
    المبدأ الاول: التمسك بوجود الدولة الوطنية الحديثة التى تقوم على مبادئ المواطنة والمساواة وسيادة القانون وحقوق الإنسان وتتجاوز بحسم محاولات الارتداد للولاءات المذهبية أو الطائفية أو العرقية أو القبلية، وأن أى إصلاح لا يمكن أن يتم عبر أنقاضها، وهذا المبدأ هو جوهر سياسة مصر الخارجية وأساس تحركها فى سوريا وليبيا.
    المبدأ الثانى: حل القضية الفلسطينية عبر تطبيق قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وانشاء الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 67 وعاصمتها القدس الشرقية .
    المبدأ الثالث: المواجهة الحاسمة مع الدول التى ترعى الإرهاب وتموله وتوفر لعناصره الغطاء الإعلامى والسياسى والملاذ الآمن على أراضيها وأن يتوقف النظام الدولى عن الكيل بمكيالين فكيف يدين الإرهاب ويشرك داعميه فى الحديث عن مكافحته.
    المبدأ الرابع: تفعيل مبدأ المسئولية المشتركة فى قضايا التنمية ومكافحة الفقر ودعم مشروعات الإصلاح الاقتصادى الجارية.
    المبدأ الخامس: احترام مبادئ القانون الدولى فى حل النزاعات البينية بين الدول.
    تلخص مبادى الرئيس التجربة المصرية وتضعها أمام العالم ليضطلع بمسئولياته فى الاستفادة منها لحماية الإنسانية من استمرار الحروب والنزاعات وتوفير قدر أكبر من الأمن لمنطقة الشرق الأوسط التى عصفت بها النزاعات والصراعات العرقية والطائفية وتسببت فى قلق عظيم للنظام العالمى.


    تبحث مصر الجديدة التى تشكل المستقبل فى الشرق الأوسط عن حرية وازدهار الدول المحيطة بها، وترغب فى إحلال السلام وتقليل الصراعات والتوتر والمحافظة على حق الإنسان فى الحياة والتعايش وترسخ لمبادئ اختفت فى وجود جماعات وتيارات رسخت لكراهية الآخر ومارست التمييز ضده.
    تبحث مصر عن شركاء فى رسم شرق أوسط جديد يحمى العالم من التطرف والإرهاب ويرسخ لشراكات اقتصادية توفر فرص العمل بما يحقق التنمية المستدامة التى تكفل للجميع حياة آمنه وكريمة.
    تلك كانت رسالة مصر صاحبة أعرق الحضارات على مر العصور والتاريخ التى حملها الرئيس السيسى للعالم ..فهل من مستجيب؟
    دائما وأبدا ..تحيا مصر.

    محمود بسيونى
    إقرأ أيضاً
    تذكرة إلى جهنم 2018-04-18 17:44:13 روايات «علاء برايز» 2018-04-12 12:08:16 قراءة فى خطاب النصر 2018-04-03 12:56:33 عودة الاحتلال العثمانى 2018-03-21 19:00:47 مصر والسودان.. لنقتسم خبزنا معًا 2018-03-14 12:35:16 «بوصلة» الرئيس والأمير 2018-03-08 11:04:36 «استربتيز» ليليان داوود ورامى عصام  2018-03-01 17:32:09 سلاح التريليون دولار 2018-02-21 16:52:40 «بوتكس» أيمن نور 2018-02-14 13:38:47 إكرام «النخبة».. دفنها 2018-02-06 21:19:55 رئيس فى مهمة انتحارية 2018-01-31 17:50:14 لن نترك ثأركم 2018-01-24 16:09:13 حكاية إنقاذ وطن 2018-01-18 17:43:26 شكرا لتسريبات النيويورك تايمز   2018-01-08 18:37:19 الأيام الأخيرة لولاية الفقيه 2018-01-03 17:10:26 مصر 2018.. موعد مع الصعود 2017-12-28 13:12:21 هذا هو تاريخ أجدادك الأسود يا أردوغان 2017-12-21 17:22:29 مصر 2017.. إسدال الستار على «العبث» الديمقراطى 2017-12-18 20:22:58 أمان.. يا ضبعة 2017-12-12 17:15:44 أردوغان.. جزار سيناء 2017-12-05 19:10:08 قتلة المصلين.. لقطاء الصحوة والاستعمار 2017-11-27 21:13:12 حل أزمة الحريرى بتوقيع مصرى    2017-11-22 18:16:11 متى يعلنون وفاة جنرالات السوشيال ميديا؟ 2017-11-15 17:39:08 الصفعة 2017-11-01 12:06:35
    للأعلى