مركز الدراسات

«المصيدة 6»| «هيومن رايتس».. «حامية الإرهاب» فى الشرق الأوسط

2017-09-14 10:25:27 |
  • محمود بسيوني
  • التنظيم الدولى للإخوان اخترقها بأنس التكريتى ابن مراقب الجماعة بالعراق

    إعلام أمريكا اتهم سارة واتسون مسؤول الشرق الأوسط بالرشوة من القذافى

    المجر اتهمت جورج سورس والمنظمة بالتدخل فى شؤونها فى أزمة اللاجئين

    تنطبق مقولة الرئيس الأمريكى إبراهام لينكولن حول إمكانية خداع كل الناس بعض الوقت، وبعض الناس كل الوقت، لكنك لن تستطيع خداع كل الناس كل الوقت، على تقارير منظمة هيومن رايتس ووتش.

    تلك المنظمة التى تدَّعى أنها ترعى حقوق الإنسان حول العالم بينما هى مجرد ذراع "مكشوف" للسياسة الخارجية الأمريكية، تشوِّه به الأنظمة أو الحكومات غير المنصاعة لأوامرها أو المتوقفة عن الدوران فى فلكها.

    الذراع المكشوفة فقدت بريقها فى العالم كله، فضلا عن أن رائحة التقارير المسيَّسة أصبحت تزكم الأنوف فى كل العواصم العربية والإفريقية والآسيوية، فلم تظهر بعد حكومة واحدة ترحب بمثل تلك التقارير العبثية غير المهنية أو تتجاوب معها، فالآليات الدولية لحقوق الإنسان تجبر المنظمات الجادة على توثيق شهادات الضحايا وسؤال أجهزة التحقيق، ولا تعترف بالشهادات غير الموثقة وفبركة قصص التعذيب فى السجون، وبالتالى لا يمكن للحكومة المصرية أو أى حكومة حول العالم أن تتعامل بجديةٍ مع مثل تلك التقارير.

    المصيدة «1»| كيف تسلل الإخوان إلى منظمات حقوق الإنسان؟

    لكنَّ الحاصلَ أن شبكة علاقات المنظمة أو من يحركها واسعة ومتشعبة، ولديها تراث من الاحترام باعتبارها واحدةً من المنظمات صاحبة التاريخ الطويل فى التعامل مع مؤسسات حقوق الإنسان، وهو ما يعطى لها تلك القوة وذلك الانتشار فى النشر الإعلامى حول العالم، وهنا تكمن خطورة تقاريرها، لأنها تشوِّه صورة الدول غير المرضىِّ عنها أمريكياً بتقاريرها المنحازة والمشبوهة. لقد تحولت تقارير حقوق الإنسان إلى ما يشبه "المصيدة" للحكومات والشعوب الهاربة من الفلك الأمريكى.

    خلال حقبة التسعينيات بدأت المنظمة فى الاهتمام بقضايا التيار الإسلامى خلال المواجهة التى جرت بين الدولة المصرية والجماعات الإرهابية، وفى ذلك الوقت أصدرت تقرير بعنوان "خلف الأبواب المغلقة"، تحدثت فيه عن مزاعم تعرض العناصر الإرهابية المقبوض عليها للتعذيب فى السجون، خصوصًا تنظيم العائدين من أفغانستان وكان غالبيتهم على صلةٍ بالإخوان أو الجماعة الإسلامية أو الجهاد واعتبرتهم معارضة سياسية حتى تدين إجراءات القبض عليهم والتحقيق معهم.

    ربما كانت المنظمة تستهدف من وراء ذلك ممارسة الضغط على الحكومة حتى تتوقف عن ملاحقتهم، فيما يشبه رد الجميل لتلك الجماعات عقب مشاركتها المؤثرة فى إسقاط الاتحاد السوفيتى، عبر قتال عناصر الجيش الروسى فى جبال وصحارى أفغانستان.

    أنس التكريتى

    «المصيدة 2»| اكتشِف بوابة الإخوان الذهبية لدخول البيت الأبيض

    لكن بشكل عام كانت التقارير تستخدم لتشويه مصر والضغط عليها وتجميل وجه الجماعات الإرهابية حتى بدأت العناصر الإرهابية فى استهداف أهداف أمريكية وكانت البداية من تفجير برج التجارة العالمى فى نيويورك عام 1993 وعلى أثره بدأت الولايات المتحدة فى ملاحقة تلك العناصر وتوقفت المنظمة عن الدفاع عنهم، ثم توقفت لفترة قبل أن تعود للدفاع عنهم مرة أخرى.

    وفّرت ممارسات هيومن رايتس غطاء للممارسات الإرهابية فى عدد من دول الشرق الأوسط عبر الآليات الحقوقية، فكانت تصدر تقارير سنوية لكل دول الشرق الأوسط، وصورتهم على هيئة وحوش تلتهم معارضيها، والمعارضون هم العناصر الإرهابية، رغم حملهم السلاح ضد الدولة فى مصر والجزائر، فأى مدانٍ بعمل إرهابى كان يدعى التعذيب، وهو ما تسبب فى تشويه سمعة دول الشرق الأوسط، وهو أمر تعانى منه حتى اللحظة واستفاد منه خصوم الدول المستقرة وعلى رأسهم جماعة الإخوان الإرهابية.

    فى عام 2009 نشرت مجلة ذى أتلانتيك الأمريكية، فضيحة مالية بحق سارة ليا واتسون، مديرة الشرق الأوسط بالمنظمة، التى استغلت سماح السلطات السعودية لها بزيارة المملكة فى محاولة جمع تبرعات للمنظمة بحجة أنها تنتقد إسرائيل، قبل أن تزور إسرائيل لاحقاً لتفعل الأمر نفسه، بحجة أنها تنتقد العرب والفلسطينيين!

    «المصيدة 3»| الإخوان يخترقون منظمة العفو الدولية بـ«ياسمين»

    سارة واتسون

    ونقلت المجلة عن مرصد المنظمات غير الحكومية فضيحة أخرى لواتسون، خلال زيارتها إلى ليبيا عام 2009 أيضاً، حين التقت بالعقيد معمر القذافى وابنه سيف الإسلام، وأشادت بالتجربة الديمقراطية فى ليبيا، وهو ما دفع المرصد إلى اتّهامها بتلقى رشوة من القذافى.

    اختراق الإخوان

    لم تكن واتسون فقط مسؤولة عن الشرق الأوسط، فقد ظهر معها الإخوانى أنس التكريتى نجل مراقب الجماعة فى العراق أسامة التكريتى، الذى تواصل مع المنظمة وأصبح محركها الرئيسى فى الشرق الأوسط طوال السنوات الست الماضية، وساعده فى ذلك التمويل السخى الذى قدمته قطر خلال السنوات الماضية لهيومن رايتس ووتش، وبحسب مصادر متعددة قالت إنه صاحب المعلومات المفبركة الواردة فى سياق التقارير المتعلقة بدول مثل مصر والإمارات والسعودية والبحرين.

    أنس التكريتى هو رئيس مؤسسة قرطبة فى لندن، وأحد الوجوه الإخوانية المعروفة فى الغرب. ولد فى بغداد ويعيش فى بريطانيا منذ أن كان عمره عامين فقط، وقد شارك أيضاً فى تحقيقات بريطانيا الأخيرة بشأن الإخوان، واستغل المؤسسة التى يرأسها فى الترويج للجماعة فى دول أوروبا ودعمها، فى مقابل هجومه المستمر على النظام السياسى الحالى فى مصر.

    «المصيدة 4»| عن مؤسس العفو الدولية اليهودى وعلاقته بمخابرات بريطانيا

    اقتراب التكريتى من المنظمة يفسر حدة تقاريرها تجاه مصر، فالمصطلحات الموجودة فى التقرير هى نفس المصطلحات أو الأوصاف التى يطلقها الإخوان على الأوضاع فى مصر، فالتقارير لا تعتبر 30 يونيو ثورة، وتصدر تقريرًا سنويًا فى ذكرى فض رابعة لانتقاد الحكومة المصرية وتشويه عملية الفض كما تتعامل مع "فبركات" الإخوان عنها باعتبارها الحقيقة المطلقة.

    كما تعاونت ووتش مع منظمة العفو الدولية، فى تنظيم تظاهرات لجماعة الإخوان المسلمين باستخدام شعارات رابعة داخل بريطانيا، عندما كان يعجز الإخوان عن الحصول على تصاريح للقيام بمثل هذه المظاهرات.

    استفادت جماعة الإخوان المسلمين من وجود التكريتى داخل المنظمة، فلقد تمكن عبر تواصله مع مسؤوليها من تغليب وجهة نظر الإخوان على تقاريرها حول الأوضاع فى مصر، ووصل بهم الجرأة حدَّ إطلاق لفظ المعارضة على الإرهابيين الذين أُلقىَ القبض عليهم، وسمحت لنفسها أن تشكك فى تحريات النيابة العامة والأحكام القضائية الصادرة بحق هؤلاء، رغم أنها تعلم جيداً أن تنظيم الإخوان الإرهابى هو الحاضن الرئيسى لكل الجماعات الإرهابية فى مصر والعالم، هو صاحب بذرة التكفير والعنف باسم الدين، ومنه تفرعت الجماعات الإسلامية العنيفة، حتى وصلنا إلى القاعدة وأنصار بيت المقدس، وكلها جماعات تهدد حياة الإنسان وأمن المجتمعات.

    الممول الأكبر

    أما الممول الأكبر لمنظمة هيومن رايتس ووتش وعضو مجلسها الاستشارى، فهو الملياردير الأمريكى اليهودى جورج سورس. الذى تعتبره دوائر سياسة فى عدد كبير من الدول بأنه الذراع المالية لوكالة المخابرات الأمريكية، ويستخدم لتحقيق مصالح "ووتش" ومؤسسة مختصة بتمويل المؤسسات غير الحكومية فى الدول المستهدفة ويطلق عليها "أوبن سوسيتيز فاونديشن" أو مؤسسة المجتمع المفتوح.

    وهو من أهم ممولى هيومن رايتس ووتش المنتظمين منذ تأسيسها، وآخر مبادراته فى هذا المجال تخصيص 100 مليون دولار على عشر سنوات بدءاً من 2010 كمساهمة مباشرة فى تمويل المنظمة.

    فى يوليو الماضى نشرت وكالة رويترز تقريرا عن بيان إدانةٍ أصدره رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، ضد الملياردير اليهودى الأمريكى جورج سوروس، قبل زيارته للمجر تجاوبا مع هجوم شنته الحكومة المجرية على سوروس، أحد أكبر ممولى منظمة هيومن رايتس ووتش، بسبب دعمه وتمويله لحملات المنظمة التى تتبنى فكرة الانفتاح على الهجرة التى ترفضها المجر.

    «المصيدة 5»| «هيومان رايتس ووتش» من مكافحة الشيوعية للدفاع عن الإخوان

    يرأس سورس مؤسسة الباب المفتوح التى تقدم تمويلات لمنظمات غير حكومية، وعبر تلك المؤسسات تمر سياسات وأفكار تخدم مشروعاته وتحركات الخارجية الأمريكية دائما. وكانت الحكومة اليمينية المجرية قد هاجمت سورس مراراً وتكراراً، وخصوصًا بسبب مواقفه الداعية إلى سياسات أكثر انفتاحاً بخصوص الهجرة. ووضعت فى شوارع العاصمة بودابست لوحه كتب عليها "دعونا لا نسمح لسوروس أن تكون له الضحكة الأخيرة".

    رفضت المؤسسة الحقوقية الانتقادات الموجهة لممولها الرئيسى، وأصدرت بيان إدانةٍ للحملة الشعبية المجرية الرافضة لتدخل هيومَن رايتس وممولها جورج سورس، فى إشارة إلى أن الحكومات والشعوب لن تقبل التلاعب بها بتلك الطريقة، وأن حقوق الإنسان لن تتحول إلى حصان طروادة لأى قوى تفرض بها سياستها ومصالحها.

    لا تستغرب إن وجدتها تهاجم الولايات المتحدة أو إسرائيل أو قطر فى تقارير مشابهة، فذلك الانتقاد متفق عليه، وقد تجد إسرائيل تهاجمها بحجة انحيازها للفلسطينيين، نفس الحال بالنسبة لقطر وأزمة تشغيل عمالة كأس العالم، كل تلك التحركات هدفها أن تظهر فى شكل منظمةٍ محايدة، وتحمى نفسها من سهام الانتقاد أو التشكيك، لكنها لا تجرؤ أن تطالب الحكومة الأمريكية بوقف المساعدات العسكرية لإسرائيل كما فعلت مع مصر، رغم استخدام إسرائيل للسلاح الأمريكى فى قتل الفلسطينيين، كما تجاهلت اتهامات الرباعى العربى لقطر بتمويل الإرهاب، وتستمر فى الحصول على تمويلات منها لحماية حقوق الإنسان كما تدّعى. "شيزوفرنيا" لن تجدها إلا فى هيومان رايتس ووتش.

    فى الحلقة القادمة: "فريدوم هاوس".. بيت الحرية الذى نشر الفوضى والخراب.

    المصيدة هيومن رايتس ووتش الإرهاب
    إقرأ أيضاً
    حجز 378 دراجة بخارية مخالفة فى المحافظات «حسب الله»: كلمة السيسى خارطة طريق لمواجهة الأزمات بالعالم الجبير: حرب اليمن لم نخترها.. وإيران استفادت من الاتفاق النووى السيسى وعاهل الأردن يؤكدان أهمية تضافر الجهود لمواجهة التحديات العربية الرئيس السيسى يؤكد دعم مصر لجهود الأمم المتحدة فى تحقيق السلم تفاصيل لقاء عبد العال ورئيس مجلس النواب الأيرلندى البحوث الإسلامية توزع إصداراتها على طلاب «جامعة عين شمس» السعودية تعلق على اتهام إيران بدعم هجوم الأحواز علاقة قوية وصداقة عظيمة| القمة «المصرية - الأمريكية» تتصدر صحف العالم انعقاد جلسة المشاورات السياسية بين مصر وموريتانيا نقيب المحامين: هناك معركة وطنية ضد الإرهاب فى سيناء وزير الأوقاف يستعرض «تاريخ التنظيمات الإرهابية» وزير الدفاع يدير حوارًا مع رجال الجيش ويستمع إلى تساؤلاتهم «الأوقاف»: لا عودة على الإطلاق لفوضى المنابر عاجل| وصول الرئيس السيسى للأمم المتحدة للمشاركة فى قمة نيلسون مانديلا «التايمز الهندية»: تعاون فعال وتدريبات عسكرية مشتركة مع مصر قريبًا وزير الدولة للشؤون الخارجية والأوروبية بسلوفاكيا يغادر مطار القاهرة صحيفة فرنسية تكشف تفاصيل المواجهة بين حفيد البنا وإحدى ضحاياه المؤبد لـبديع و64 متهما فى أحداث عنف العدوة بالمنيا خارجية فلسطين: التحريض الإسرائيلى على عباس مماطلة للقضاء على السلام لقاءات متنوعة ومشاركات فعالة.. جدول أعمال الرئيس فى نيويورك برلمانى: مشاركة الرئيس فى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة تاريخية مقتل ضابط و4 جنود فى اشتباكات مع «داعش» بالموصل مقتل أحد قادة الجماعات الإرهابية فى درنة الليبية «الخارجية» تدين الهجوم على العرض العسكرى الإيرانى مستقبل وطن: «الأمم المتحدة» منبر مهم لعرض فرص مصر الاستثمارية فيديو| «بالبنط العريض» يستعرض التاريخ الأسود لصحيفة الجارديان وكتّابها برلمانى: مشاركة السيسى بـ«الأمم المتحدة» تخدم المنطقة «رئيس الوزراء» يصدر قرارًا بشأن صندوق ضحايا العمليات الإرهابية نجم يكشف لـ«مبتدا» تفاصيل محاور ومناقشات «مؤتمر الإفتاء العالمى» فيديو| رسالة الرئيس السيسى إلى العالم من «الأمم المتحدة» فى عملية إرهابية.. إصابة 8 من القوات السورية باللاذقية مندوب مصر بالأمم المتحدة: مشاركة الرئيس تعطى زخما كبيرا للمناقشات بومبيو: العالم بأسره يواجه إرهاب إيران آخرها سرقة «الزى المدرسى».. منصات الإخوان السامة لنشر الشائعات الهدامة قبيلة الغفران توجه رسالة قوية لقطر من داخل الأمم المتحدة بسيونى: مصر تاريخها حافل بحقوق الإنسان.. ودورة جنيف فضحت انتهاكات قطر اليوم.. السيسى فى نيويورك للمشاركة باجتماعات الأمم المتحدة فيديو| الطاهرى: هناك أدلة تثبت تورط قطر فى دعم الإرهاب رئيس موريتانيا يهاجم الإخوان الإرهابية: سبب مآسى العرب
    للأعلى