وجهة نظر

وزير يستحق المساندة.. ولكن

2017-09-04 17:44:58 |
  • طارق الطاهر
  • الوزير الذى أقصده هو د. طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، فهو وزير يمتلك رؤية واضحة لحال التعليم فى مصر، ولكن بعض ألفاظه تخونه، فتصرفنا عن جوهر ما يقوله.

    أقول ذلك بمناسبة حواره الذى أجراه فى جريدة أخبار اليوم، وكان صريحا وصادما، والبعض رآه متجنيا فى بعض ألفاظه، وأنا هنا لا ألتمس له أى عذر فى أن يسىء لأى شخص، وهو ما يتطلب منه أن يعيد الحساب فى الكلام الذى يصدر عنه، حتى لا نخوض معارك بعيدة عن جوهر ما يراه.

    بالتأكيد إن د. طارق شوقى يمتلك رؤية غاضبة تجاه مسار التعليم فى مصر جعلته يقول "ننفذ جراحة خطيرة لإنقاذ التعليم" وهو أمر يحسب لهذا الوزير، الذى يرى صراحة أن إصلاح منظومة التعليم الحالى أمر لا ينتظر منه أى مردود فعال، والبديل أن نسير فى منظومة تعليمية جديدة، تقوم على إعادة النظر لكل أطراف العملية التعليمية، فقد وصل الأمر إلى أن المدرس والطالب لا يذهبان الآن إلى المدرسة، والبديل أن الأسر تدفع ما يزيد عن 30 مليار جنيه سنويا.

    الخطة الجديدة أن نهتم بالطالب منذ المراحل الأولى من التعليم، وإن كان هذا الأمر يستغرق وقتا لكن لابد من إصلاح جذرى للمنظومة، كما أنه لابد أن نعيد النظر فى الثانوية العامة، التى أصبحت تدمر بيوتا، إعادة النظر من خلال مناهج جديدة وطرق امتحانات تصنع أكثر من فرصة للطالب، الذى طبقا للنظام القادم، سيمتحن عشر مرات خلال ثلاث سنوات، وسيكون هناك درجات للحضور والأنشطة والفعاليات المختلفة، ولأول مرة منذ سنوات طويلة نسمع من وزير التعليم كلاما عن أهمية الموسيقى والفنون فى تكوين الطالب، وهى كلمات كدنا ننساها ونعتبرها خارج منظومة التعليم.

    إن ما يفعله طارق شوقى الآن هو أنه يضع الجميع أمام مسؤولياته، بمعلومات قد تكون المرة الأولى التى يتعرف عليها المجتمع، منها على سبيل المثال أن الطالب فى مدارس المتفوقين يكلف الوزارة خمسين ألف جنيه سنويا، وأن هذه المدارس عندما أنشئت كانت معونة من أمريكا، والآن انتهت فترة هذه المعونة وأصبح تمويلها من ميزانية الوزارة، لذا من الصعب التوسع قيها فى الوقت الحاضر، كما كشف عن أنه لم يقم بإلغاء السنة السادسة الإبتدائية، بل ألغى كونها شهادة، وهى بالفعل غير ذلك، فبنص القانون الفترة الإلزامية تسع سنوات، وبالتالى لا يوجد ما يسمى بالشهادة الإبتدائية، وأنه جعلها سنة نقل عادية، وهذا الأمر سيوفر للوزارة وللدولة 250 مليون جنيه التى كانت تدفع فى الكنترولات ومكافآت المراقبة والتصحيح.

    بالفعل نظام التعليم الحالى، كما قال وزير التربية والتعليم، فقد صلاحيته، ولابد من المساندة فى وضع خطط واضحة المعالم، يشارك فيها الجميع، ويقتنع بها أولياء الأمور، لكى نسير خطوات إلى الأمام، لأنه لن نتمكن من أى تقدم حقيقى إلا بإصلاح التعليم.

    طارق الطاهر
    إقرأ أيضاً
    صفر لطلبة الجراحة 2018-01-15 14:56:54 لماذا الخوف على صلاح؟ 2018-01-08 10:09:15 أمنيات فى 2018 2018-01-01 17:48:29 دون سابق إنذار 2017-12-26 12:00:14 مئوية جمال عبد الناصر 2017-12-18 13:19:06 ما الذى يربط بين نجيب محفوظ ومحمد صلاح؟ 2017-12-11 12:03:01 فى محبة سمير فريد 2017-12-04 20:29:59 صلاح الأقرب للكرة الذهبية 2017-11-20 14:16:45 أسوان تحتضن الثقافة الإفريقية 2017-11-13 15:31:01 الإعداد المتميز.. درس منتدى الشباب 2017-11-06 17:15:01 المدارس اليابانية 2017-10-30 13:03:25 الموضوع أكبر من مروج إبراهيم 2017-10-23 11:13:25 معركة اليونسكو 2017-10-09 14:52:13 المتسربون من التعليم 2017-10-02 10:50:43 قمة التعصب الإعلامى 2017-09-25 13:17:20 مستقبل مكتبة الإسكندرية 2017-09-18 11:39:40 الأمن الغذائى 2017-09-11 14:06:17 شائعة كل ثلاثة أيام.. والحق فى المعرفة 2017-08-28 17:14:18 الاتجاه نحو الهند 2017-08-21 11:09:38 هل يصبح متحف نجيب محفوظ حقيقة؟ 2017-08-14 11:33:20 شهادة الخطيب الدراسية 2017-08-08 19:21:01 مريم فتح الباب وياسين الزغبى 2017-08-03 12:00:26 أوراق فلسطينية 2017-07-24 17:25:59 تحركات دولية .. أقل من مستوى الحدث 2017-07-17 12:46:54
    للأعلى