وجهة نظر

من عهد درويش عاشق!

2017-08-27 14:39:55 |
  • يسرى الفخرانى
  • يسرى الفخرانى

    الدروايش وحدهم يفعلونها فى الحب، لا بد أن تعطى.. لكى تبلغ أولا منابع المتعة، ثم لتحصل ثانيا على بعض مما منحته للحبيب، الدروايش عشاق مهرة، فى العشق لا يكتفون بالكلمات.. إنما بالذوبان فى حس المعشوق، فى ظله، فى هذه النقطة غير الظاهرة فى كف اليد

    فى غفو الدرويش فى الحب عاشق نبيل، يصل فى الحب لمنتهاه، يجعل النشوة غاية لا يريد لها أن تنتهى، كما عصفور مسافر يعبر بحرا عظيما لا يبدو فى الأفق له نهاية، لا يتوقف، هو محلق رغم الخوف والإرهاق والبرد وطول المسافات، التى تطول كلما قطع مزيدا من الرحلة.

    يتعهد درويش عاشق أن يكون حبه صلاة، تتلى، يتكور جنينا فى جوف الليل كى تصل صلاته إلى الله نقية، ليس للدرويش إلا قلب واحد، يطهره بالعشق حينا وبالوحدة بعض الوقت.

    لا يبوح الدرويش بقصته، لأن حبه غائم فى مكانا بعيدا فى النفس، رقراقة كنقطة دمع فى عين غريب، رائقة مثل سماء يتطلع من فوقها قمر مستدير.

    "الحب ليس نزيف كلمات على صفحة الحياة، الحب علاقة قوية أولها عطاء مبهج وآخرها سحر دافق".

    ليس فى الحب قواعد، لا الحب رقصة نؤديها، ولا خفة يد فى قلب حبيبين، قاعدة الحب الأولى: أن لا قواعد فى الحب.. إنما خيال حافى القدمين على رمل ناعم خفيف، يحتفظ بإيقاع أقدامنا فى الذهاب إلى الحب.. لكى نقرأ الأثر فى طريق العودة.

    "للحب ألم لذيذ.. يدخل الجسد صغيرا مقتحما، ويكبر.. ولا أمل فى الخروج إلا بجرح".

    لا يبدأ الحب بكلمة يتبادلها اثنان، هل تبدأ القصائد الخالدة إلا بحس شاعر؟

    ماذا معنا اليوم من الحب؟ إلا ومضات تلمع فى الليل.. لكنها ليست بنار تدفء الجسد والمشاعر.. وقبل أن نشكو أننا فى زمن لم يعد يؤمن بالحب.. يجب أن نسأل: وهل فى الحب اليوم دروايش؟ هل للحب فرسان مستعدون للمشى على أحجار صغيرة ساخنة لكى يدافعون عن قصتهم؟

    ليس بعيدا للحب.. يحيا الحب، ولا بهدية مهما زاد ثمنها، لا بأن نملأ الدنيا بالونات حمراء.. الحب اعتراف متبادل بالآخر.. بقيمته وقدرته ووجوده، فى الحب شركاء يقتسمون الحياة بكل حلاوتها ومرارتها، حتى تلك التفاهات اليومية، بالحب نرتفع إلى قامة القمر.. لا نهبط إلى صلابة الحجر.

    حين نريد أن نحتفى بالحب، كما الدراويش بإنكار الذات إلى منح الروح لحبيب ساقنا القدر أن نكون شركاء رحلة. ومهما بلغت صعوبة الحياة أخرها وغايتها.. يظل الحب واحة موحية نختبئ فيها لكى نشعر بالأمان وبروعة الحياة، من يملك قرار اكتشاف الواحة؟ من يقدر على أن يكون فى الحب درويشا ؟ من يستطيع أن يجعل من الحب.. حياة؟

    يسرى الفخرانى
    للأعلى