وجهة نظر

أخلاق مجدى مكين وأخلاقنا!

2016-11-20 15:05:02 |
  • رئيس التحرير
  • كالعادة.. نصطدم مع كل أزمة تحدث فى المجتمع المصرى بعدم القدرة على إدارتها سواء فى تناول المعلومات أو فى تحليلها والتعليق عليها. ونموذج ذلك، حتى كتابة هذه الكلمات، هى قضية مجدى مكين.

    وبعيداً عن الاستطراد، نوضح بعض الملاحظات.

    1 - حقائق:
    - ما حدث هو وفاة مواطن مصرى، ولا يعنى لى هنا شيئاً كونه مسيحياً أو مسلماً.
    - أسباب الوفاة وملابساتها غير معلومة أو معروفة بدقة إلى الآن. ولم يتم تكليف أى جهة اختصاص منوط بها التعليق أن تصدر بياناً رسمياً خصوصاً وزارة الداخلية ووزارة العدل (الطب الشرعى).. بعيداً عن التهوين أو التضخيم والتهويل.
    - يحاول كل طرف إثبات وجهة نظره سواء لإثبات تعذيب مجدى مكين وقتله، أو بمحاولة توجيه أسباب الوفاة لأسباب مرضية لا تتعلق بتعذيبه.
    - زيارة الأنبا مكاريوس (أسقف عام المنيا وأبو قرقاص) هى زيارة لعائلة المواطن المصرى باعتباره واحداً من أبناء الكنيسة، وهو ما يجب تحليله فى هذا السياق، وعدم تحميل الكنيسة ما لم يكن مقصوداً بهذه الزيارة.
    - بيان الكنيسة يؤكد على أن (تفعيل القانون هو السبيل الأفضل فى مواجهة القضايا ومعالجة المشكلات)، وهو يحمل فى طياته مضموناً قوياً لكى لا يدخل أحد الكنيسة فى جدل ليست علاقة به.
    - ثورة المهتمين والمتابعين لمواقع التواصل الاجتماعى.. أمر محمود لكونه يتعلق بترسيخ منظومة حقوق المواطنة. بعيداً عن استغلال النشطاء وغيرهم لأهداف أخرى.

    2 - مغالطات:
    - بعض ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعى هو محض تزوير وافتراء لمحاولة إثبات واقع افتراضى غير حقيقى.. على غرار بعض الوثائق من مصلحة الأمن العام المثبت فيها ديانة المواطن المصرى باعتباره مسلماً مصرياً.
    - أرفض تصدير بعض الأخبار والقصص سواء من رجل شرطة مسيحى مصرى للدفاع عن زميله ضابط الشرطة الذى وُجّه له الاتهام بتعذيب وقتل مجدى مكين، أو من سيدة مسلمة مصرية (من الجوار السكنى لعائلة مجدى مكين) لمحاولة تثبيت صورة لا أحد يعلم حقيقتها. إنها محاولات فاشلة إما لرسم صورة المجرم لمجدى مكين، أو رسم الصورة الملائكية لرجال الشرطة.
    - محاولة الترويج لصور لمجدى مكين بملابسه بدون آثار للدماء فى مقابل صور أخرى لمناطق محددة من جسده عارياً.. تظهر عليها علامات التعذيب والدماء على اعتبار أنها ناتجة عن عملية التشريح هو قول يحتاج للمراجعة لأن التشريح يتعامل مع جسد القتيل بنفس الاحترام الذى نتعامل به مع الموت وهيبته.. ومن غير المنطقى أن يقوم الطب الشرعى بالتشريح بدون عمل (خياطة) للأجزاء التى تم التعامل معها.
    - إن تسريب بعض الشهادات من مصلحة الأمن العام التابعة لوزارة الداخلية ضد أبناء مجدى مكين هو أمر غير مقبول أخلاقياً أو إنسانياً.. فما علاقة أبنائه بموته أو قتله؟

    نقطة ومن أول السطر


    يجب أن نتفق على أنه إذا ثبت بالأدلة ما يؤكد أى اتهام لمجدى مكين.. فالقانون وتطبيقه هو السبيل الوحيد، وتجريمه لا يبرر أى انتهاك فى حقه مهما كان جرمه. وإذا ثبت تجاوز الشرطة ضد هذا المواطن المصرى أو غيره.. فيجب اتخاذ إجراءات رادعة.
    متى تكون لدينا إدارة حقيقية للأزمات؟!

    هانى لبيب
    إقرأ أيضاً
    انحياز هيومان رايتس ووتش! 2018-08-16 14:45:35 المصريون فى «درج الرشوة»! 2018-08-09 11:57:45 رئيسة دولة لا مجرد أنثى! 2018-07-18 00:00:37 فساد الكارت الذكى.. أكبر من هؤلاء! 2018-07-08 14:08:10 ما أعرفه عن عبدالله كمال! 2018-06-13 13:31:39 رحيل رجل الإسلام 2017-08-06 11:10:16 محمد نجيب.. إعادة اعتبار 2017-07-22 15:19:10 استهداف المسيحيين المصريين 2017-05-27 17:18:03 5 علامات استفهام عن المواطنين المسيحيين فى العريش! 2017-02-28 14:21:24 7 مفاهيم خاطئة عما يحدث فى سيناء! 2017-02-26 15:45:59 الداخلية والعدل ضد المواطنة المصرية 2017-02-08 13:34:56 علاء الأسوانى.. النضال الافتراضى! 2017-02-05 15:59:10 أبناء قادة الجيش.. الذين لا يقاتلون ولا يستشهدون 2016-10-16 10:56:58 حقًا السيسى خربها.. العشوائيات أصبحت مدنًا جديدة! 2016-09-26 15:13:19 أحلام محمد على إبراهيم! 2016-09-05 14:43:02 خطأ الشيخ الطيب بألف! 2016-07-11 17:51:32 عودة ريتشارد دونى.. رجل التجهيز للثورات! 2016-03-24 14:01:08 وزارة الصناعة.. ودنك منين يا جحا! 2016-02-11 10:17:00 وزارة الصناعة.. والتدمير المنظم لصناعة السيارات! 2016-02-10 13:37:42 حقيقة (مطور) قناة السويس! 2016-02-08 13:39:27 المطور الصناعى الذى لم يطور ولا يحزنون لقناة السويس! 2016-02-03 11:33:47 الدين أكبر من النظريات العلمية! 2016-01-04 16:12:04 وهم الإعجاز العلمى للأديان! 2016-01-03 16:59:25 متحف ليس له صاحب ! 2015-12-10 12:47:28
    للأعلى