وجهة نظر

أبناء قادة الجيش.. الذين لا يقاتلون ولا يستشهدون

2016-10-16 10:56:58 |
  • رئيس التحرير
  • بين الحين والآخر، تحاول الجماعات الإرهابية فى المنطقة المحيطة بالشيخ زويد وجبل الحلال فى شمال سيناء القيام بتفجير ما أو الهجوم على أحد "الأكمنة" الأمنية.

    وهى محاولات إثبات وجودها.. خاصة فى ظل الجهود الأمنية المتواصلة التى استطاعت السيطرة على العديد من المساحات التى احتلتها تلك الجماعات الإرهابية قبل 30 يونيو 2013.

    فى الكثير من العمليات الإرهابية التى استهدفت رجال المؤسسة الأمنية سواء من القوات المسلحة أو من الشرطة.. أصيب واستشهد العديد من أبناء مصر.. ومنهم أبناء وأقارب من قادة المؤسسة الأمنية. ولم تتجنبهم طلقات الغدر والإرهاب.

    أول أمس حدث هجوم إرهابى على كمين "زقدان" بسيناء.. وأسفر عن 12 شهيدًا و6 مصابين، وضمن المصابين نجل أحد قيادات القوات المسلحة. وهو ليس أولهم، ولن يكون آخرهم.

    على مدار الشهور الماضية.. كنت أتابع الترويج لفكرة فاسدة على مواقع التواصل الاجتماعى.. خاصة الفيسبوك، وهى أن من "يموت" أو يصاب فى سيناء هم أبناء مصر ممن ليس لهم سلطة أو واسطة ومحسوبية.. فى إشارة مباشرة إلى أن أبناء قادة القوات المسلحة محظور عليهم تأدية خدمتهم العسكرية وواجبهم الوطنى فى سيناء.

    واقع الأمر، يؤكد أن توزيع المجندين والضباط داخل القوات المسلحة فى جميع أنحاء الجمهورية.. يخضع للعديد من المعايير التى لا تستثنى أحدًا. وربما يكون على أبناء القادة مسؤولية أكبر لكونهم يُنظر لهم باعتبارهم أبناء تربية عسكرية منضبطة.. لا تقبل الهروب أو التنصل أو التهاون مع مقتضيات الواجب الوطنى. وذلك على العكس من أتباع الجماعات الإرهابية الذين يعلنون ولائهم وانتمائهم لفاشية دينية ليس لها علاقة بالدين بقدر ما هى تخضع لقواعد المصلحة السياسية لدول أخرى.

    نقطة ومن أول السطر:

    أبناء قادة الجيش ورموزه ليس على رأسهم "ريشة".. يخدمون فى القوات المسلحة مثلهم مثل غيرهم. ويصابون ويستشهدون مثلهم مثل غيرهم من المجندين والضباط حينما يستهدفهم الإرهاب الأسود.

    هانى لبيب
    إقرأ أيضاً
    رحيل رجل الإسلام 2017-08-06 11:10:16 محمد نجيب.. إعادة اعتبار 2017-07-22 15:19:10 استهداف المسيحيين المصريين 2017-05-27 17:18:03 5 علامات استفهام عن المواطنين المسيحيين فى العريش! 2017-02-28 14:21:24 7 مفاهيم خاطئة عما يحدث فى سيناء! 2017-02-26 15:45:59 الداخلية والعدل ضد المواطنة المصرية 2017-02-08 13:34:56 علاء الأسوانى.. النضال الافتراضى! 2017-02-05 15:59:10 أخلاق مجدى مكين وأخلاقنا! 2016-11-20 15:05:02 حقًا السيسى خربها.. العشوائيات أصبحت مدنًا جديدة! 2016-09-26 15:13:19 أحلام محمد على إبراهيم! 2016-09-05 14:43:02 خطأ الشيخ الطيب بألف! 2016-07-11 17:51:32 عودة ريتشارد دونى.. رجل التجهيز للثورات! 2016-03-24 14:01:08 وزارة الصناعة.. ودنك منين يا جحا! 2016-02-11 10:17:00 وزارة الصناعة.. والتدمير المنظم لصناعة السيارات! 2016-02-10 13:37:42 حقيقة (مطور) قناة السويس! 2016-02-08 13:39:27 المطور الصناعى الذى لم يطور ولا يحزنون لقناة السويس! 2016-02-03 11:33:47 الدين أكبر من النظريات العلمية! 2016-01-04 16:12:04 وهم الإعجاز العلمى للأديان! 2016-01-03 16:59:25 متحف ليس له صاحب ! 2015-12-10 12:47:28 بمن يضحى شيخ الأزهر؟! 2015-12-03 12:27:22 قبل أن يذهب أحمد درويش إلى مكتبه! 2015-11-29 12:37:43 الكارت الطائفى والدعاية السوداء! 2015-11-26 12:43:12 نصائح إلى صحفى.. كيف تتسلق؟! 2015-11-17 12:48:40 رجال أمريكا فى مصر! 2015-11-15 16:48:28
    للأعلى