وجهة نظر

عيب علينا!

2016-05-29 17:21:53 |
  • مايكل مورجان
  • فى تغريدة لى على موقع تويتر، عقب سماع أخبار تعرية السيدة المصرية، قد ذكرت بالنص "‏تعرية المسنة القبطية هى تعرية الأخلاق والأصول من المصريين، وللأسف لا نتعلم من دورس الماضى فلماذا نطالب بمستقبل متحضر أو مشرق، عيب علينا"!

    فلم أكن أبدًا أتوقع أن يصل بِنَا الحال لهذا الانحطاط الأخلاقى والتسيب الأمنى أحيانًا فى بعض المناطق فى الوجه القبلى وبعض المواقف التى أدت دائمًا إلى تفاقم وتطور أحداث بسيطة، وقد تكون عادية فى بعض الأوقات إلى كوارث قد تؤدى إلى الضرر بالأمن العام المصرى، ما قد يؤدى إلى الزج بحق المواطنة بين المصريين إلى حارة سد وهنا أودّ أن أحلل تأثير بعض هذه المواقف على الحاليّة العامة للشعب حتى نتعلم من أخطاء الماضى.

    مبدئيًا تعرية المرأة المسنة المصرية وأحب أن أركز على مصريتها قبل أن تكون قبطية لأن مثل هذه التفرقة قد تكون السبب فى تفاقم مثل هذه الاختلافات إلى حد الكوارث، فتعرية امرأة مصرية هو أمر غير مقبول جملة وتفصيلًا بغض النظر عن عمرها ودينها وما ارتكبته من ذنب .

    ثانيًا الوصول لتعرية امرأة هو رد فعل هيستيرى بغض النظر عن الفعل الحقيقى وحجمه فنحن فى دوله قانون وليست غابة، أن أخطأ أحد المواطنين فعلى مؤسسات الدولة من القضاء والشرطة التعامل معه وليس التنكيل بوالدته ما لا يتماشى مع أى شكل من أشكال المنطق ولا المتعارف عليه.

    اعتقد أن جزء رئيسى من هذه المشكلة هى تعامل بعض المسؤولين من خلال هويتهم الدينية وليست المصرية، ما يشكل خطرًا كبيرًا على نسيج الدولة وعلى كيفية احتواء مثل هذه الأزمات التى يعلم الله وحده متى تنتهى، كما اعتقد أيضًا أم عدم محاسبة الجناة قانونيًا هى ما يدفع آخرين للقيام بمثل هذه الجرائم مرات عديدة بلا حساب.

    "لكل فعل رد فعل مساوٍ له فى المقدار ومضاد له فى الاتجاه"، هذا قانون متداول عليه فى قوانين الطبيعة والفيزياء وهنا تطبيق ذللك القانون فى مشكلة سيدة المنيا من المستحيل تحقيقه، فإنى لا أجد أى فعل قامت به تلك السيدة المصرية المسنة، ولكنه أرى رد فعل غريب وهو تعريتها والمحاولة للتشهير بها.

    اعتقد أن مثل هذه المهازل لابد أن تتوقف، ولن يتم ذلك بالجلسات العرفية التى أعطت الحق لكل من يريد النيل من الآخر بفعل ما يريد مطمئنًا أنه لن يخضع تحت طائلة القانون، نظرًا لوجود مثل هذه الجلسات العرفية التى تؤدى إلى تنازل الضحية عن حقه فى نهاية المطاف، كما يؤدى إلى تكرار مثل هذه التجاوزات.

    أودّ أن أحيى رئيس كل المصريين الرئيس عبد الفتاح السيسى لاستجابته السريعة وتصريحه أن مثل هذا الفعل لا يليق لأم مصرية، وأرجو من المسؤولين تحقيق العدالة ليس من خلال وضع مصرى وطنى وهوية مصرية وطنية فقط، ولكن من خلال القانون ودستور الدولة.

    كما لابد أن يفهم الجميع أنه من المستحيل أن نتقدم أو نصل إلى ما نحلم به لبلادنا ما دام القانون لا يفعل وما دام البعض يتعامل مع الآخر بعنف وعدم احترام.

    عيب علينا!

    عيب علينا نشوف بلدنا مستهدفة من الخارج ونحاول نكسرها من الداخل!

    عيب علينا لما أم مصرية تتعرى فى الشارع من مصريين بهذه الطريقة المسيئة!

    عيب علينا لما نحاول نهرب من تنفيذ القانون!

    عيب علينا لما نضغط على الضحية فى التنازل عن حقها الدستورى!

    عيب علينا لما يترك مدير أمن المنيا مجموعة من الغوغائيين التعدى على سيدة وأم مصرية بهذا الشكل!

    عيب علينا لما السيد المحافظ لا يتحرك له ساكن إلا بعد تدخل رئيس الدولة!

    عيب علينا لما نحمل رئيس الدولة أعباء هو ليس مسؤول عنها!

    عيب علينا لما نشوف الناس بتهجر من بيوتها ونقف ساكتين!

    عيب علينا لما بعض رجاله المنيا يقفوا متفرجين على مثل هذه الكارثة الأخلاقية بلا تدخل!

    عيب علينا بعد ما شوفنا الخطر ومحاولة تدمير الوطن بعنينا ولسه بنفرق بين مسيحى ومسلم!

    وأخيرًا أرجو توخى الحظر حيث قد يستغل أهل الشر مثل هذه الأحداث لزرع فتن بين أبناء الشعب الواحد لمصالح سياسية وأجندات خارجية وهنا لا أدفع بتجاهل الحادث بل بالعكس محاسبة المتورطين قانونيًا حتى يعلم الجميع فى الداخل والخارج أنه لا أحد فوق القانون.

    حفظ الله مصر وشعبها

    مايكل مورجان
    إقرأ أيضاً
    الأسد بشار أم بشار الأسد 2018-04-15 09:39:45 خطورة خلط الدين بالسياسة والرياضة 2018-03-20 11:50:36 محاربة الإرهاب من حقوق الإنسان 2017-12-03 22:16:04 الحراك القطرى ما بعد المقاطعة 2017-09-18 21:24:56 الدور المصرى فى واشنطن 2017-08-22 23:11:03 مبارك شعبى مصر 2017-04-29 16:31:55 المفعول به 2017-03-15 08:52:37 لماذا العريش الآن ولماذا المسيحيون بالذات؟ 2017-02-26 10:46:08 الجنرال مايكل فلين.. ضحية المؤامرة أم عدم توخى الحذر الكافى؟ 2017-02-16 01:30:33 العلاقات المصرية الأمريكية.. إما الآن أو أبدا 2017-02-13 17:39:15 ماذا نتعلم من الفريق القومى؟ 2017-02-03 11:08:01 أوباما يفقد صوابه ويعاقب الجميع 2016-12-31 09:25:21 خمسة عصافير بحجر واحد 2016-12-25 09:34:19 من لا يحترم حقوق الإنسان لا حقوق له 2016-12-15 13:17:13 شكرًا يا مصريين .. شكرًا يا ريس 2016-12-13 14:23:43 ما سر كراهية الإدارة القطرية لمصر؟ 2016-11-27 20:35:31 كلنا من الجيش المصرى 2016-10-15 17:36:42 أوله الاغتيال 2016-08-06 11:15:59 الغيرة من مصر تقتل أردوغان 2016-07-23 11:10:42 حلق الحاجة زينب! 2016-06-12 10:25:15 وما زالت الحرب مستمرة 2016-05-21 15:45:52 زمرنا لكم فلم ترقصوا.. نُحنا لكم فلم تلطموا 2016-05-06 10:33:42 أزمة الجزيرتين 2016-04-18 09:40:43 الشخص المناسب فى الوقت المناسب 2016-04-06 10:06:17
    للأعلى