وجهة نظر

قبل أن يذهب أحمد درويش إلى مكتبه!

2015-11-29 12:37:43 |
  • رئيس التحرير
  • سعدت كثيرًا بقرار عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية بتعيين الدكتور أحمد درويش، رئيسًا للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

    ولا أُخفى أننى شخصيًا من أشد المعجبين به منذ أن تولى وزارة التنمية الإدارية لسببين، أولهما: كونه من الوزراء السابقين القلائل الذين عملوا فى "الظل" بعيدًا عن الشو الإعلامى وبريقه، وثانيهما لمسؤوليته عن إعادة صياغة الشكل المعروف للموظف الحكومى التقليدى من خلال قانون الوظيفة العامة بهدف تطوير موظفى الحكومة.

    الدكتور أحمد درويش، صاحب الريادة فى قفز مؤشر الخدمات الإلكترونية على الإنترنت لمصر فى تقرير الأمم المتحدة لسنة 2010 إلى المركز 23 بين ما يقرب من 192 دولة على مستوى العالم، وهو ما ظهر جليًا من خلال "بوابة الحكومة المصرية" على شبكة الإنترنت، وخدمات إطلاق الحكومة الإلكترونية التى تهدف إلى تقديم خدمة إلى الشركات، والمستثمرين بوجه عام، وإلى المواطنين بوجه خاص.. مع ضمان وصول هذه الخدمات إليهم فى أماكن تجمعهم وقرب محال سكنهم دون الحاجة إلى الانتقال إلى المكاتب الحكومية.

    كان ما يفكر فيه درويش أن تزايد عديدٍ من الخدمات الإلكترونية سيقلل من الرشوة، مثل فصل المواطن عن مقدم الخدمة، بحيث تأتى الخدمة من الإنترنت، وهو ما سيحجِّم التعامل المباشر بين المواطن طالب الخدمة، والموظف المنوط به تيسير إجراءات تلك الخدمة.

    فى عهد الدكتور أحمد درويش حدث، بالفعل، استكمال وربط لقواعد البيانات القومية بين الرقم القومى، والتأمينات، والمعاشات والضرائب، كما بدأت وزارة التنمية الإدارية فى عهده، بالفعل، مشروع الربط بين الرقم القومى والمرور، والرقم القومى والتعليم، وهو ما يعنى تقديم جميع الخدمات المرورية من إجراءات الترخيص والمخالفات المرورية من جانب، ومعرفة المتسربين من التعليم طالما كانوا مسجلين فى مصلحة الأحوال المدنية وغير موجودين فى وزارة التربية والتعليم والأزهر، وهو ما يساعد على البحث عنهم، وتقديم الدعم لهم، لكى يستكملوا تعليمهم من جانب آخر.

    ما سبق، هو الذى يمهد الطريق بشكلٍ تدريجى، وبعد سنوات قليلة، لامتلاك جميع المواطنين المصريين تلك البطاقة الذكية التى من خلالها سيتم الربط الفعلى للرقم القومى بالتأمينات، والمعاشات، والتعليم، والمرور.

    نقطة ومن أول السطر:

    يكفى الدكتور أحمد درويش ما سبق لاختياره لهذا المنصب الجديد المرتبط بمستقبل الاستثمار فى مصر، فهو يمتلك من الكفاءة، والاقتدار، للتفاعل مع هذا المنصب الجديد برؤية تكنولوجية مهنية، من أجل المستقبل.

    رئيس التحرير هانى لبيب
    إقرأ أيضاً
    ما أعرفه عن عبدالله كمال! 2018-06-13 13:31:39 رحيل رجل الإسلام 2017-08-06 11:10:16 محمد نجيب.. إعادة اعتبار 2017-07-22 15:19:10 استهداف المسيحيين المصريين 2017-05-27 17:18:03 5 علامات استفهام عن المواطنين المسيحيين فى العريش! 2017-02-28 14:21:24 7 مفاهيم خاطئة عما يحدث فى سيناء! 2017-02-26 15:45:59 الداخلية والعدل ضد المواطنة المصرية 2017-02-08 13:34:56 علاء الأسوانى.. النضال الافتراضى! 2017-02-05 15:59:10 أخلاق مجدى مكين وأخلاقنا! 2016-11-20 15:05:02 أبناء قادة الجيش.. الذين لا يقاتلون ولا يستشهدون 2016-10-16 10:56:58 حقًا السيسى خربها.. العشوائيات أصبحت مدنًا جديدة! 2016-09-26 15:13:19 أحلام محمد على إبراهيم! 2016-09-05 14:43:02 خطأ الشيخ الطيب بألف! 2016-07-11 17:51:32 عودة ريتشارد دونى.. رجل التجهيز للثورات! 2016-03-24 14:01:08 وزارة الصناعة.. ودنك منين يا جحا! 2016-02-11 10:17:00 وزارة الصناعة.. والتدمير المنظم لصناعة السيارات! 2016-02-10 13:37:42 حقيقة (مطور) قناة السويس! 2016-02-08 13:39:27 المطور الصناعى الذى لم يطور ولا يحزنون لقناة السويس! 2016-02-03 11:33:47 الدين أكبر من النظريات العلمية! 2016-01-04 16:12:04 وهم الإعجاز العلمى للأديان! 2016-01-03 16:59:25 متحف ليس له صاحب ! 2015-12-10 12:47:28 بمن يضحى شيخ الأزهر؟! 2015-12-03 12:27:22 الكارت الطائفى والدعاية السوداء! 2015-11-26 12:43:12 نصائح إلى صحفى.. كيف تتسلق؟! 2015-11-17 12:48:40
    للأعلى