وجهة نظر

رجال أمريكا فى مصر!

2015-11-15 16:48:28 |
  • رئيس التحرير
  • لا أخفى تأثرى الشديد بمقال صلاح دياب الذى نشره بجريدته "المصرى اليوم" يوم الجمعة الماضى تحت عنوان (اختبار)، والذى يرثى فيه حاله بشكل مباشر، ويطلق فيه بعض الأفكار بشكل غير مباشر.

    يتضمن مقال دياب رثاء واضحاً لما حدث له ولنجله توفيق الذى تم القبض عليه معه، كما يرثى حال عائلته فى مواجهة ما حدث. غير أنه ختم المقال بعبارة لا تخلو من سوء نية، وهى العبارة التى يقول فيها بالنص "هل حدث ما كدر صفو العلاقة. كلام صدر منى. يجوز. ولكن حسن النية مؤكد. رأى يخالف رأيه. وارد. ولكنه حدث فى إطار الرأى يضيف ولا ينتقص".

    أدخل دياب رئيس الجمهورية فى جملة ليس لها محل من الإعراب. فما دخل رئيس الجمهورية بإجراء قانونى أصدره النائب العام؟! وما الهدف من وراء هذا الإقحام سوى رسم صورة بطل الصحافة الخاصة وشهيد حرية الرأى بعيداً عن التعامل معه كاقتصادى ورجل أعمال له تجاوزات تستحق التحقيق؟!

    وبعد ذلك بيوم واحد فقط، نجد هشام قاسم "الصديق المشترك بين صلاح دياب والسفارة الأمريكية" يصرح لبرنامج "القاهرة 360" قائلاً:"نحن قدمنا للمصريين ما حدث مع الطائرة الروسية على أنها مؤامرة ضد مصر، وهذا غير صحيح" مشيراً إلى "أن حادثا إرهابيا آخر مثل سقوط الطائرة الروسية قد يعرض الدولة لإسقاط الحكومة وحتى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة"، وهى إشارة واضحة ليس فقط لحادث إرهابى آخر، ولكنه يتنبأ بإسقاط الحكومة وإجراء انتخابات رئاسية، فى تحدِ واضح وسافر لرغبة الشعب المصرى فى تحديد غاياته، وهى فكرة تتلاقى مع ما كتبه صلاح دياب بشكل يبدو بعيداً، ولكنه ينم عن محاولة ترسيخ وجود توجه من الدولة تجاه رجال أمريكا فى مصر، وطمس حقيقة مخالفاتهم التى جاوزت المدى.

    نقطة ومن أول السطر:

    من الواضح أن الولايات المتحدة الأمريكية قد قررت "اللعب على المكشوف" بدون أى مواربة، وهى ليست مؤامرة بقدر ما هى توجهات واضحة طبقاً لأهداف الإدارة الأمريكية ومصالحها.

    هانى لبيب
    إقرأ أيضاً
    ما أعرفه عن عبدالله كمال! 2018-06-13 13:31:39 رحيل رجل الإسلام 2017-08-06 11:10:16 محمد نجيب.. إعادة اعتبار 2017-07-22 15:19:10 استهداف المسيحيين المصريين 2017-05-27 17:18:03 5 علامات استفهام عن المواطنين المسيحيين فى العريش! 2017-02-28 14:21:24 7 مفاهيم خاطئة عما يحدث فى سيناء! 2017-02-26 15:45:59 الداخلية والعدل ضد المواطنة المصرية 2017-02-08 13:34:56 علاء الأسوانى.. النضال الافتراضى! 2017-02-05 15:59:10 أخلاق مجدى مكين وأخلاقنا! 2016-11-20 15:05:02 أبناء قادة الجيش.. الذين لا يقاتلون ولا يستشهدون 2016-10-16 10:56:58 حقًا السيسى خربها.. العشوائيات أصبحت مدنًا جديدة! 2016-09-26 15:13:19 أحلام محمد على إبراهيم! 2016-09-05 14:43:02 خطأ الشيخ الطيب بألف! 2016-07-11 17:51:32 عودة ريتشارد دونى.. رجل التجهيز للثورات! 2016-03-24 14:01:08 وزارة الصناعة.. ودنك منين يا جحا! 2016-02-11 10:17:00 وزارة الصناعة.. والتدمير المنظم لصناعة السيارات! 2016-02-10 13:37:42 حقيقة (مطور) قناة السويس! 2016-02-08 13:39:27 المطور الصناعى الذى لم يطور ولا يحزنون لقناة السويس! 2016-02-03 11:33:47 الدين أكبر من النظريات العلمية! 2016-01-04 16:12:04 وهم الإعجاز العلمى للأديان! 2016-01-03 16:59:25 متحف ليس له صاحب ! 2015-12-10 12:47:28 بمن يضحى شيخ الأزهر؟! 2015-12-03 12:27:22 قبل أن يذهب أحمد درويش إلى مكتبه! 2015-11-29 12:37:43 الكارت الطائفى والدعاية السوداء! 2015-11-26 12:43:12
    للأعلى